أنت تستخدم إصدار قديم من المتصفح. قم بالتحديث إلى أحدث إصدار من Google Chrome أو Safari أو Mozilla Firefox أو Microsoft Edge للحصول على أفضل تجربة للموقع.

كيف أعادت تقنيات التعليم تشكيل مفهوم التدريس والتعلم

62 دقيقة
7 مشاهدة
التقنيات الحديثة في التعليم
كيف أعادت تقنيات التعليم تشكيل مفهوم التدريس والتعلم
تنزيل مجاني

مما لا شك فيه أن قيمة سوق تكنولوجيا التعليم بلغت في الوقت الحالي حوالي 340 مليار دولار مؤخراً. لذا، تعد تقنيات التعليم جزء لا يتجزأ من المنظومة التعليمية ككل وطرق التدريس على وجه الخصوص. في هذا المقال، سنتطرق إلى مفهوم تقنيات التعليم، والفرق بين تقنيات التعليم والمفاهيم النعليمية والتربوية الأخرى مثل: تكنولوجيا التعليم والوسائل التعليمية، وأنواعها وفوائدها. بالإضافة إلى ذلك، سنتعرف على أبرز التقنيات التعليمية وكيفية توظيفها خلال عملية التدريس والتعلم. فما هي أهم المصطلحات المستخدمة في تقنيات التعليم وما دور وسائل تكنولوجيا التعليم في تعزيز تجربة التعلم وطرق التدريس؟

لقد حرص نظام التعليم دائمًا على التركيز على تكنولوجيا التعليم واستخدامها لتحقيق أقصى استفادة ممكنة من العملية التعليمية وتسهيل عملية اكتساب المعرفة، ولذلك نجد أن تطور تكنولوجيا التعليم يواكب التطورات التي يشهدها كل عصر. ولهذا نجد تكاملاً كبيراً بين تكنولوجيا التعليم وتكنولوجيا التعليم في عصر اليوم، لأن التطور التكنولوجي هو السمة المميزة والسائدة في عصرنا. دعونا أولا نناقش مفهوم تكنولوجيا التعليم.

مقدمة لمفهوم تقنيات التعليم

تهدف تقنيات التعليم إلى توسيع مفهوم عملية التدريس والتعلم خارج حدود الفصول الدراسية التقليدية، نحو بيئة غنية ومتعددة المصادر، تلعب فيها تكنولوجيا التعليم التفاعلية دورًا أساسيًا بحيث تعيد تنظيم دور المعلم والمتعلم باستخدام نظام تعليمي مُعاد تصميمه يستخدم تكنولوجيا المعلومات وشبكات الكمبيوتر لدعم وتوسيع نطاق العملية التعليمية من خلال مجموعة من الوسائل، بما في ذلك أجهزة الكمبيوتر وشبكة الويب العالمية والبرامج الإلكترونية التي يعدها الخبراء والمختصين. فما هي تقنيات التعليم؟

تعريف تقنيات التعليم

تشير تقنيات التعليم إلى الأدوات والوسائل والأساليب والتقنيات المستخدمة في عملية التدريس ونقل المعلومات. يهدف مفهوم تكنولوجيا التعليم إلى إيجاد حلول لمشاكل محددة، ورفع العملية التعليمية إلى مستوى معين وتسهيل اكتساب المزيد والمزيد من المعرفة.

وبطبيعة الحال، تختلف تقنيات التعليم في العصور المختلفة. في الماضي، كانت التكنولوجيا المستخدمة في نظام التعليم عبارة عن أدوات بسيطة جدًا مثل الطباشير والسبورات وأقراص الكتابة.

ثم ظهرت أدوات جديدة، مثل أجهزة العرض، التي تم تضمينها في مزيج تكنولوجيا التعليم. ثم جاء الكمبيوتر الذي كان بداية ثورة حقيقية في تكنولوجيا التعليم.

تقنيات التعليم

باختصار، إن تطبيق التكنولوجيا الحديثة في التعليم العام يعني استخدام التكنولوجيا الحديثة لخدمة التعليم العام وتحقيق أهداف التعليم العام، واستخدام التكنولوجيا الحديثة كأداة مساعدة لمساعدة المعلمين على إجراء التدريس النظري والعملي بشكل إبداعي ونقل محتوى المقرر الدراسي للطلاب بشكل فعال. لتحقيق الأهداف المرجوة من هذه الدورات والأهداف المقصودة من التعليم العام ككل.

أهمية تقنيات التعليم في التعليم الحديث

لا يمكن أن تقتصر أهمية تكنولوجيا التعليم على إضافة بعض الوسائل الحديثة إلى الأدوات التعليمية مثلاً، بل إن تأثيرها يتجاوز تغيير بيئة التعلم بأكملها، وتغيير نظام التعليم بأكمله، وإرساء أسس جديدة وأهداف جديدة. باختصار، تقنيات التعلم تخلق أنظمة. وسنذكر فيما يلي بعض النقاط المحددة التي تبرز أهمية تكنولوجيا التعليم:

1. تحسين كفاءة التعلم

تعمل التقنيات التعليمية على تحسين كفاءة التعلم في جميع الجوانب حيث توفر الوقت والجهد، مما يسمح لعملية التعلم بالمضي قدمًا بوتيرة أسرع مع تحقيق النتائج المرجوة.

2. زيادة متعة التعلم

ومع تطور التكنولوجيا أصبحت أساليب التعلم أكثر تنوعا، مما يضيف المتعة إلى العملية التعليمية ويقلل من الرتابة والملل في التعلم، وبالتالي تحفيز مشاركة الطلاب وجعل الدورات أكثر تشويقا وجاذبية.

3. تعزيز قدرات المعلم

تؤدي مهارات الدراسة إلى تنوع الأدوات التي يستخدمها المعلم بما يراه مناسباً لمعالجة الفروق الفردية بين الطلاب. كما أنها تمكن المعلم من مراقبة نقاط الضعف لدى الطلاب ومعالجتها بما يحسن أداء الطالب ومهما كانت قدرات المعلم عظيمة، إلا أن قدراته لا تزال محدودة مقارنة بقوة تكنولوجيا التعليم التي تعمل على تحسينه بشكل كبير. نتيجة. والجدير بالذكر أن 92% من المعلمين يعتقدون أن التكنولوجيا لها تأثير إيجابي على مشاركة الطلاب.

4. تعزيز التفاهم

تم تصميم تقنيات التعلم لتسهيل فهم الطلاب للمعلومات من خلال إشراك جميع حواسهم في عملية الاكتساب، حيث يمكن تقديم المعلومات في وقت واحد في شكل مرئيات وصوت ونص ومحتوى تفاعلي، مما يمكّن الطلاب من الانغماس في التعلم الفعال. تحفيزه على مواصلة إنجازاته الأكاديمية واكتساب المهارات.

5. يعتبر استخدام التكنولوجيا الحديثة من سمات العصر الحديث

لقد أصبح استخدام التكنولوجيا الحديثة سمة من سمات العصر الحديث وأصبح استخدام التكنولوجيا الحديثة في التعليم العام في بيئة التعلم المعاصرة ضرورة لا غنى عنها، لأن استخدام التكنولوجيا الحديثة أصبح شرطا لإثراء بيئة التعلم وصنعها. تغيير بيئة التعلم تكون أكثر ثراء. تنمية المواهب القادرة على مواكبة متغيرات وتطورات العصر.

الفرق بين تقنيات التعليم والمفاهيم الهامة الأخرى

ما زلنا نسمع الكثير عن مصطلحات معاصرة كل يوم مثل تقنيات التعليم وتكنولوجيا التعليم وغيرهم من المصطلحات الحديثة. ولعلك تتساءل هل يوجد فرق بين هذه المصطلحات أم كلها تشير إلى نفس الموضوع؟

في الحقيقة، إن الفرق الجوهري بين تقنيات التعليم وتكنولوجيا التعليم يكمن في أن تقنيات التعليم تعد جزءاً من تكنولوجيا التعليم. فتكنولوجيا التعليم هي الأصل وتقنيات النعليم فرع منها (الأداوات والوسائل مثلًا).

سنتحدث بإختصار عن الفرق بين ثلاثة مصطلحات عصرية هامة وهم تقنيات التعليم، وتكنولوجيا التعليم، والمصطلح الذي ظهر مؤخراً وهو التعليم الإلكتروني. من أجل توضيح اللبس الذي حصل في عقول الناس بعد تداول هذه المصطلحات في الحياة اليومية. وبما أن هناك وجه تشابه بصورة كبيرة بينهم لدرجة أن عدد كبير من الناس يتعاملون معهم على أساس أنهم مصطلح واحد أو فكرة واحدة.

الفرق بين تقنيات التعليم وتكنولوجيا التعليم

يركز المختصين على الفروقات الدقيقة بين تقنيات التعليم وتكنولوجيا التعليم. وربما هذه الفروقات لا تُهم غير المختصين. وبالأساس، يرجع الخلط بين المصطلحين إلى الاختلاف على ترجمة وتعريب كلمة (Technology) من الإنجليزية إلى العربية. ولا زال المختصين إلى الآن غير متفقين على صياغة معتمدة لهذه المصطلحات. دعنا هنا نبين الفروقات الأساسية والجوهرية بين تقنيات التعليم وتكنولوجيا التعليم:

تقنيات التعليمتكنولوجيا التعليم
إن معنى تقنيات التعليم ينحصر في الغالب في إطار محدود يشمل الأدوات والوسائل السمعية والبصرية والمعدات الإلكترونية الحديثة مثل أجهزة الكمبيوتر والسبورات الذكية وشاشات العرض وغيرها من الأدوات الحديثة. ومع ذلك، تجدر الإشارة إلى أن بعض الأدبيات تستخدم هذا المصطلح “تقنيات التعليم” للإشارة إلى مجال أوسع من مجرد أدوات التطبيق المستخدمة في التجارب التعليمية.وفيما يتعلق بمفهوم تكنولوجيا التعليم، يرى الخبراء أن مدلوله أشمل وأوسع نطاقا، فهو يشير إلى نظام شامل يعزز تطوير التعليم على المستويين النظري والتطبيقي، ويهدف إلى الاستفادة من التعليم. وضع النظريات والأساليب المبنية على أسس ومبادئ مفيدة في عملية التطوير ودمج هذه الأساليب مع التطورات التكنولوجية. كما يتضمن الأدوات والأساليب التطبيقية المستخدمة في الخبرات التعليمية. ولذلك فإن تكنولوجيا التعليم ليست مجرد أجهزة إلكترونية تستخدم في مجال التعليم، بل هي أساليب تطبيقية تهدف إلى تحسين الأداء وتطوير العملية التعليمية.

ويمكننا القول بشكل عام أن الدوائر هنا تتداخل في مجالات مشتركة واسعة، إلا أن تقنيات التعليم هي جزء لا يتجزأ من تكنولوجيا التعليم وتقع تحت المظلة الأوسع.

الفرق بين تقنيات التعليم والتعليم الإلكتروني

لقد تحسنت جودة التعليم بشكل ملحوظ في الآونة الأخيرة مع إدخال تقنيات التعليم. إن تقنيات التعليم والتعليم الإلكتروني هما مصطلحان مرتبطان ولكنهما مختلفان تمامًا عن بعضهما البعض. دعونا نفهم الفرق بينهما:

تقنيات التعليمالتعليم الإلكتروني
تكنولوجيا التعليم هي إلى حد كبير أي صناعة تقدم التعليم وتوفر التقدم التكنولوجي لتحسين جودة التعليم. يتكون ذلك من استخدام أدوات برمجية متقدمة لتوفير دورات مخصصة وبوابات قائمة على الجودة والقدرة على التكيف مع الطلاب والمعلمين في عالم التعليم الحديث هذا.

تعمل تقنية Ed-tech على تسهيل التعلم الإلكتروني من خلال استخدام أدوات وتقنيات تكنولوجيا المعلومات مثل الواقع الافتراضي والذكاء الاصطناعي والتعلم الآلي وروبوتات الدردشة وما إلى ذلك. وتساعد هذه الأدوات في عملية التعلم من خلال الاستفادة من طرق جديدة للتقنيات التي يتم تقديمها كل يوم. تم تسجيل قيمة تكنولوجيا التعليم في جميع أنحاء العالم بقيمة 106.46 مليار دولار أمريكي في عام 2021. ومن المتوقع أن ترتفع بمعدل نمو سنوي مركب قدره 16.5٪ من عام 2022 إلى عام 2030.

تعمل صناعة تكنولوجيا التعليم على جعل الأشخاص خبراء في التكنولوجيا من خلال دمج الرسوم المتحركة ومقاطع الفيديو والصوت والوسائط المتعددة والرسومات لتحسين تجربة كل من المعلمين والمتعلمين في جميع أنحاء العالم. وبالتالي، من الآمن أن نقول إن السوق ينمو، وكذلك تكنولوجيا التعليم، من خلال الوصول إلى آفاق جديدة مع ترقيات تكنولوجية جديدة.

التعلم الإلكتروني هو شكل قصير من أشكال التعلم الإلكتروني. ويشار إليها بأنها طريقة توزيع المواد التعليمية عبر الإنترنت، مما يسمح للمتعلمين بالوصول إلى المعلومات في أي وقت ومن أي مكان وعلى عدة أجهزة.

بسبب التقدم التكنولوجي في التعلم الإلكتروني، يقوم المعلمون المعاصرون الآن بدمج الأفلام والعرض الافتراضي والألعاب والتعلم الاجتماعي من خلال التعاون القائم على المشاريع والنصوص والمرئيات وما إلى ذلك. وقد انقلب الفصل الدراسي بسبب إدخال التعلم الإلكتروني، مثل أنه مكان للدراسة النشطة بدلاً من الامتصاص السلبي للمعلومات. تم تجهيز الفصول الدراسية بشاشات عرض مثبتة على الحائط، وأجهزة عرض، وأجهزة iPad، وأجهزة كمبيوتر لتوفير أدوات وأجهزة أكثر فعالية لنقل البيانات.

وفقًا للبيانات، يتم إنهاء دورات التعلم الإلكتروني بشكل أسرع بنسبة 60٪ من الفصول الدراسية الشخصية. الدورات الشخصية أو التعلم التقليدي طويلة نسبيًا ومتطلبة. نظرًا لأن الطلاب يعملون بسرعة، يتم إكمال دورات التعلم الإلكتروني بسرعة أكبر بكثير من الدورات التقليدية التي تستغرق فصلًا دراسيًا طويلًا. إنها طريقة تدريس وتعلم منهجية باستخدام الموارد الإلكترونية مثل أدوات الندوات عبر الإنترنت والمنصات الأخرى التي تقدمها شركات تكنولوجيا التعليم.

نعلم جميعًا أن شركات تكنولوجيا التعليم تكرس جهودها لجعل التعلم أكثر سهولة وتعزيز المزيد من التعليم. إنها تشبه إلى حد كبير الطريقة التقليدية للتعلم ولكن في العالم الرقمي.

انواع التقنيات الحديثة في التعليم

تتعدد وسائل وأساليب تكنولوجيا التعليم الحديثة وكما ذكرنا فإن تكنولوجيا التعلم تتقدم مع الزمن، لذلك تتأثر تكنولوجيا التعليم الحديثة بشكل كبير بالثورة التكنولوجية التي يشهدها عصرنا هذا. لقد سيطر التحول الرقمي على كل جانب من جوانب عالمنا، وتكنولوجيا التعلم ليست استثناءً. وفيما يلي نذكر أبرز الأمثلة على تكنولوجيا التعليم الحديثة:

1. اللعب والتعلم المبني على الألعاب

يعتمد على قدرة الطفل على الاستفادة من اللعبة تعليمياً. ويصف وعي الأطفال بالتعلم وتوسيع آفاق فهمهم للعالم من حولهم. ويرجع ذلك إلى أساس الألعاب التي يمكن من خلالها للبنين والبنات اكتساب المعرفة وتطوير المهارات التعليمية. ونتيجة لذلك، تظهر الثقة بالنفس، مما يجعله على استعداد تام لمواجهة الحياة وخوض تجارب جديدة ومختلفة عن محيطه. نتائج التعلم من خلال اللعب تؤدي إلى تنمية معارف الطفل. وهذا يسمح للأطفال بتطوير المهارات والقدرات الاجتماعية والحصول على المزيد من اللعب لزيادة التعلم.

تقنيات التعليم

باستخدام أداة iSpring Suite الإلكترونية، يمكنك إنشاء محتوى التعلم الإلكتروني مثل: الألعاب والأحاجي ودورات الفيديو والوسائط المتعددة والاختبارات والمزيد. في بعض الحالات، تكون هذه الأدوات اختيارية، حيث يمكنك أيضًا شراء محتوى تم إنشاؤه مسبقًا. على سبيل المثال، يتم إنتاج دورات تدريبية جاهزة حول موضوعات عامة وألعاب تعليمية احترافية باستخدام iSpring Suite. ومع ذلك، إذا كنت تريد عمل لعبة تعليمية محددة، فسيتعين عليك إنشاء المحتوى المخصص الخاص بك. حاول إنشاء أول دورة تدريبية لك عبر الإنترنت باستخدام نسخة تجريبية مجانية مدتها 14 يومًا من iSpring Suite.

2. أنظمة إدارة التعلم (LMS)

نظام إدارة التعلم هو تطبيق برمجي أو تقنية قائمة على الويب تستخدم لتخطيط وتنفيذ وتقييم عملية تعليمية محددة. يتم استخدامه لممارسات التعلم الإلكتروني، وفي شكله الأكثر شيوعًا، يتكون من عنصرين: خادم يقوم بالوظيفة الأساسية وواجهة مستخدم (UI) يتم تشغيلها بواسطة المدرسين والطلاب والمسؤولين.

عادةً، يوفر نظام إدارة التعلم (LMS) للمعلم طريقة لإنشاء المحتوى وتقديمه ومراقبة مشاركة الطلاب وتقييم أداء الطلاب. وقد يوفر أيضًا للطلاب ميزات تفاعلية، مثل المناقشات المترابطة ومؤتمرات الفيديو ومنتديات المناقشة.

غالبًا ما تستخدم الشركات والوكالات الحكومية والمؤسسات التعليمية التقليدية وعبر الإنترنت هذه الأنظمة. يمكنهم تحسين الأساليب التعليمية التقليدية، مع توفير الوقت والمال للمؤسسات أيضًا. يتيح النظام الفعال للمدرسين والمسؤولين إدارة العناصر بكفاءة مثل تسجيل المستخدم والوصول إليه والمحتوى والتقويمات والاتصالات والاختبارات والشهادات والإشعارات.

نظام إدارة التعلم iSpring Learn LMS

تساعدك أداة iSpring Learn الإلكترونية على تأهيل الموظفين الجدد أو الطلاب، والتدريب على المنتجات، و التدريب على المبيعات، وتقييم أداء الموظفين والطلبة، وعمل محتوى للتعلم الإلكتروني بإستخدام تقنيات التعليم المتطورة، سواء لعمل دورات تدريبية أو إطلاق مواد تعليمية ذكية وغيرها الكثير. كما تتميز بسهولة إنشاء المحتوى، وتقديم تقارير مفصلة عن الأداء، والتدريب الآلي، وإدارة التدريب الآلية.

3. أنظمة التعلم التكيفية

يعد التعلم التكيفي بمثابة استراتيجية مخصصة ذات قيمة خاصة في البيئات التي تضم متعلمين متنوعين، مثل الفصول الدراسية أو الدورات التدريبية عبر الإنترنت أو برامج التدريب الخاصة بالشركات. هنا، يمكنك تخصيص تجربة التعلم الفردية للمتعلم وفقًا لاحتياجاته وتقدمه، والتأكد من قدرته على فهم المادة بشكل شامل وفعال.

على عكس النهج الواحد الذي يناسب الجميع، يستخدم هذا النوع من تكنولوجيا التعلم البيانات والخوارزميات لتحليل أداء المتعلم ونقاط القوة والمجالات التي تحتاج إلى تحسين. يتم تعديل محتوى وأنشطة التعلم في الوقت الفعلي لتتناسب مع سرعة المتعلم ومستوى فهمه. وهذا يعني أنه يمكنه إنشاء محتوى أكثر تحديًا عندما يتفوقون ويقدم دعمًا إضافيًا أو مراجعة عندما يواجهون صعوبات.

4. تطبيقات التعلم عبر الهاتف المحمول

أصبحت التطبيقات التعليمية عبر الهواتف المحمولة جزءًا مهمًا من تكنولوجيا التعليم الحديثة، وما يميز التطبيقات عن مواقع الويب هو المستوى العالي من التنظيم، مما يسمح للطلاب، وخاصة المبتدئين، بالتقدم بسهولة خلال الدورة التدريبية مع توفير تقييم وتوجيه الطلاب خلال كل درس ودروس. إجراء الاختبارات بعد كل مستوى يتم اجتيازه. وميزة التطبيقات هي أن الطالب يمكنه استخدامها في أي وقت، حتى أثناء سفره في وسائل النقل، لأنه على عكس الكمبيوتر، يمكنه استخدام هاتفه في أي وقت وفي أي مكان.

فوائد تقنيات التعليم

لا تقتصر أهمية تقنيات التعليم على إضافة وسائل حديثة إلى الأدوات التعليمية، بل إن تأثيرها يتجاوز تغيير بيئة التعلم بأكملها، وتغيير نظام التعليم بأكمله، وإرساء أسس جديدة وأهداف جديدة. باختصار، تقنيات التعلم تخلق أنظمة. وسنذكر فيما يلي بعض النقاط المحددة التي تبرز أهمية تقنيات التعليم:

1. تعزيز المشاركة والتفاعل

مع تطور التكنولوجيا أصبحت أساليب التعلم أكثر تنوعا، مما يضيف المتعة إلى العملية التعليمية ويقلل من الرتابة والملل في التعلم، وبالتالي تحفيز مشاركة الطلاب وجعل الدورات أكثر تشويقا وجاذبية.

2. تجربة تعليمية مخصصة

يعمل استخدام تقنيات التعليم على تنوع الأدوات التي يستخدمها المعلم بما يراه مناسباً لمعالجة الفروق الفردية بين الطلاب. كما أنها تمكن المعلم من مراقبة نقاط الضعف لدى الطلاب ومعالجتها بما يحسن أداء الطالب ومهما كانت قدرات المعلم عظيمة، إلا أن قدراته لا تزال محدودة مقارنة بقوة تكنولوجيا التعليم التي تعمل على تحسينه بشكل كبير. نتيجة. والجدير بالذكر أن 92% من المعلمين يعتقدون أن التكنولوجيا لها تأثير إيجابي على مشاركة الطلاب.

3. المرونة في التعلم

تم تصميم تقنيات التعلم لتسهيل فهم الطلاب للمعلومات من خلال إشراك جميع حواسهم في عملية الاكتساب، حيث يمكن تقديم المعلومات في وقت واحد في شكل مرئيات وصوت ونص ومحتوى تفاعلي، مما يمكّن الطلاب من الانغماس في التعلم الفعال. تحفيزه على مواصلة إنجازاته الأكاديمية واكتساب المهارات.

خاتمة حول مفهوم تقنيات التعليم

تتعدد الأسباب والمبررات لاستخدام تكنولوجيا التعليم الحديثة، فهي تكمن في مواكبة الاتجاهات الحديثة في الواقع الحالي، ومواكبة الاحتياجات الرقمية للمتعلمين وطبيعة الحياة. يشهد العالم ثورة في التقدم العلمي، وتؤثر هذه الثورة بشكل طبيعي على التعليم أيضًا، ولذلك تطورت تكنولوجيا التعليم المستخدمة مع تقدم الوسائل العلمية والتكنولوجية، ووسائل الاتصال، والتطور الكبير في الذكاء الاصطناعي والتعليم الإلكتروني. ثم استبدلت العديد من المؤسسات التعليمية التقنيات التعليمية الحديثة بالأساليب التقليدية القديمة.

يمكنك البدء الآن باستخدام أحدث التقنيات في التعليم من خلال أداة iSpring Suite لعمل أفضل الدورات التعليمة وتحقيق أفضل النتائج باستخدام التقنيات التعليمية مع طلابك. جرب iSpring Suite مع نسخة تجريبية مجانية مدتها 14 يومًا وقم باستغلال أفضل التقنيات التعليمية الآن مجاناً!