You’re using an older browser version. Update to the latest version of Google Chrome, Safari, Mozilla Firefox, or Microsoft Edge for the best site experience.

كيفية تطبيق التعلم التعاوني في مكان العمل

79 دقيقة
21 مشاهدة

جدول المحتويات

التعلم التعاوني الفعال باستخدام أدوات iSpring
أحجز عرضاً توضيحياً مجاني

لقد سمعنا جميعًا القول المأثور: “العمل الجماعي يحقق الحلم” وينطبق هذا القول على التعلم التعاوني. وهذا هو الحال بالتأكيد عندما يتعلق الأمر بالتعلم التنظيمي (أو أي نوع من التعلم، في هذا الصدد). ككائنات اجتماعية، يزدهر البشر في بيئات جماعية، مما يجعل التعلم التعاوني نهجًا مثاليًا لاكتساب مهارات جديدة وتطويرها. فهو ديناميكي وجذاب، فهو يمكّن المتعلمين من الاستفادة من نقاط قوتهم الجماعية لاكتساب معرفة أعمق بموضوع محدد.

سواء كنت معلمًا أو متخصصًا في التعلم والتطوير، فإن هذا الدليل يغطي كل ما تحتاج إلى معرفته حول هذا الموضوع، بما في ذلك:

ما هو التعلم التعاوني؟

التعلم التعاوني هو أحد أساليب التعلم النشط. إنه نهج تعليمي يتطلب من المتعلمين العمل جماعياً لتحقيق هدف التعلم المشترك.

هناك أيضًا مصطلح مشابه، التعلم التشاركي. في حين أن التعلم التعاوني يمكن أن يحدث في أي وقت يعمل فيه المتعلمون معًا، فإن التعلم التشاركي يحدث عندما يعملون معًا في نفس المكان في مشروع منظم في مجموعات صغيرة.

يشجع كل من التعلم التعاوني والتشاركي المتعلمين على التفاعل مع بعضهم البعض، وتبادل المعرفة والمهارات، والعمل معًا لحل المشكلات المشتركة. ونتيجة لذلك، فإن هذا النهج يعزز بيئة تعليمية داعمة ويعزز الشعور بالانتماء للمجتمع.

فوائد التعلم التعاوني

يمكن أن يؤدي تنفيذ التعلم التعاوني في مؤسستك إلى جني مكافآت كبيرة لكل من الشركة والموظفين. لقد قمنا بتحليل المزايا الرئيسية في الجدول أدناه.

الشركاتالأفراد
إنه نهج تدريب فعال منخفض التكلفة ويساهم في تعزيز المعرفة والخبرة داخل الشركة.يؤدي التعلم في مجموعة إلى نتائج أفضل لأنه يسمح للمشاركين أن يتعلموا من بعضهم البعض.
يؤدي تشجيع تبادل المعرفة والتعاون إلى زيادة الإنتاجية.التفاعل مع أشخاص ذوي وجهات نظر وخلفيات متنوعة يعزز مهارات التعامل مع الآخرين.
تحسين العمل الجماعي والتعاون على مستوى الشركة يمكن أن يوفر الوقت ويعزز الروح المعنوية.يتم تشجيع المتعلمين على أن يكونوا مسؤولين عن تقدمهم، وبالتالي توليد المزيد من التحفيز الجوهري.
تؤدي المشاركة في عملية التعلم إلى زيادة مشاركة الموظفين ومعدلات الاحتفاظ بهم.يقوم المتعلمون بتطوير المهارات الأساسية التي تجعلهم متعلمين أفضل وأكثر مرونة.
إن العمل معًا لحل المشكلات وتحمل ملكية التعلم يؤدي إلى تطوير مهارات القيادة.إن الانخراط بنشاط في التعلم يعزز معدلات المشاركة ويؤدي إلى زيادة الرضا الوظيفي.
إن تشجيع الموظفين على تحليل الأفكار ومشاركتها وتطوير الحلول يعزز مهارات حل المشكلات الجماعية والتفكير النقدي.يطور المتعلمون مهارات قابلة للتحويل، مثل التحدث أمام الجمهور، والاستماع النشط، وإعطاء الملاحظات وتلقيها.

أساليب التعلم التعاوني

إذا كان هناك رأسان أفضل من رأس واحد، فتخيل النتائج إذا شاركت مؤسستك بأكملها في عملية التعلم. المشكلة الحقيقية هي تحديد نوع أنشطة التعلم التعاوني التي يجب تضمينها في استراتيجية التعلم التعاوني الخاصة بك.

لقد قمنا بتجميع ستة أساليب تعلم تعاوني ناجحة، منها:

1. المناقشات الجماعية

استراتيجية المناقشات الجماعية

يعد إعداد مناقشات جماعية منظمة أثناء برامج التدريب طريقة فعالة لتشجيع الموظفين على مشاركة الآراء والأفكار والمعرفة.

ومع ذلك، فإن تسهيل المناقشات الجماعية يتطلب أكثر من مجرد وضع المتعلمين في مجموعات والسماح لهم بالقيام بذلك. اتبع أفضل الممارسات التالية للتأكد من أن المحادثة مثمرة ويشارك فيها الجميع.

  • إخلق مساحة آمنة تشجع المتعلمين على مشاركة آرائهم
  • حدد الأهداف والتوقعات بوضوح
  • قم بتعيين أدوار للمتعلمين لتعزيز المشاركة والمساهمة المتساوية
  • إطرح أسئلة مفتوحة تتطلب من المشاركين التفكير بشكل نقدي
  • قم بممارسة (وتشجيع) الاستماع النشط
  • خذ وقتًا لتلخيص النقاط الرئيسية خلال المحادثة

يعد استخدام أنشطة التعلم التعاوني المجربة والحقيقية لتوجيه المناقشات الجماعية فكرة جيدة. تتضمن بعض الأمثلة ما يلي:

  • استراتيجية المناقشة المستديرة: في هذا الأسلوب، يطرح المعلم سؤالاً أو مشكلة تتعلق بموضوع التدريب. بعد ذلك، يكون لدى كل متعلم الوقت للرد أو مشاركة الحل الذي توصل إليه. يعد هذا أمرًا ممتازًا لقيادة المحادثات المنظمة بأقصى قدر من المشاركة.
  • استراتيجية المناقشة المفتوحة: هنا يقوم المعلم بتقسيم المجموعة إلى دائرتين. ستشارك الدائرة الداخلية بنشاط في المناقشة بينما تقوم الدائرة الخارجية بالمراقبة وتدوين الملاحظات. بعد وقت محدد، سيقوم المعلم بتبديل مواقع المتعلمين. تعني هذه التقنية أن الأشخاص الموجودين في الدائرة الخارجية يطورون مهارات الاستماع النشط ويتعلمون من أقرانهم. وفي الوقت نفسه، يمكن لمن هم في الدائرة الداخلية تبادل الأفكار والمشاركة. إنها مثالية لتمكين مشاركة وجهات النظر المتنوعة باحترام.

طريقة التوصيل

يمكن إجراء المناقشات الجماعية شخصيًا أو عبر الفصول الدراسية الافتراضية، مما يجعلها نشاطًا ممتازًا لبرامج التدريب المباشرة والمختلطة.

2. دراسات الحالة

استراتيجية دراسات الحالة

يتيح التعاون في دراسات الحالة ذات الصلة للمتعلمين العمل معًا لتحليل سيناريو الحياة الواقعية وتحديد المشكلات والتوصل إلى حلول. يستجيب المتعلمون البالغون بشكل جيد للتدريب ذي الصلة القائم على الوظيفة، مما يجعل هذا إضافة جذابة لأي برنامج تدريبي.

فيما يلي طريقتان فعالتان لتضمين دراسات الحالة في استراتيجية التعلم التعاوني الخاصة بك:

  • المناقشات: يقوم المدربون بتقسيم المتعلمين إلى مجموعات لمناقشة وجهات نظر أو نتائج أو حلول مختلفة تتعلق بدراسة الحالة. يؤدي القيام بذلك إلى تطوير مهارات التفكير النقدي والتواصل والتحدث أمام الجمهور. كما أنه يشجع المشاركين على الاستماع إلى وجهات نظر مختلفة.
  • تحليل المجموعة: يقوم المدربون بتقسيم المتعلمين إلى مجموعات لتحليل الحالة والعمل معًا لتحديد السبب الجذري والحلول المحتملة. بعد ذلك، يجب على المتعلمين تقديم النتائج التي توصلوا إليها والمشاركة في مناقشة المتابعة.

طريقة التوصيل

يمكن استخدام دراسات الحالة كجزء من جلسة تدريبية يقودها مدرس شخصي أو افتراضي. بالنسبة لنهج التعلم المدمج، يمكن مشاركة دراسة الحالة مع المتعلمين مسبقًا من خلال نظام إدارة التعلم (LMS) ومن ثم مناقشتها في فصل دراسي افتراضي مباشر.

3. التعلم القائم على المشاريع

استراتيجية التعلم القائم على المشاريع

يعد التعاون في المشاريع الجماعية طريقة ممتازة وعملية للمؤسسات لتطوير مهارات حل المشاكل لدى الموظفين وتشجيع الابتكار. وفي الوقت نفسه، يصقل المتعلمون مهارات قيمة قابلة للنقل مثل العمل الجماعي والبحث والتحدث أمام الجمهور. ونتيجة لذلك، فإن التعلم التعاوني أو التشاركي القائم على المشاريع له قيمة خاصة كعنصر من عناصر القيادة، وتطوير المنتجات، وبرامج التدريب الفني.

للاستفادة من هذا النهج، اتبع هذه الإرشادات:

  • حدد أهدافًا وتوقعات وغرضًا واضحًا
  • تأكد من توافق المشاريع مع أهداف العمل والأدوار الوظيفية للموظفين
  • وفّر الموارد اللازمة (التكنولوجيا والمواد التدريبية والدعم من الشركات الصغيرة والمتوسطة)
  • حدّد جداول زمنية ومواعيد نهائية واضحة
  • شجّع التعاون من خلال تزويد الموظفين بالنصائح وأفضل الممارسات

فيما يلي ثلاث طرق فعالة لدمج التعلم القائم على المشاريع في خطة التعلم والتطوير الخاصة بك:

  • هاكاثون: تقوم المنظمات باختيار مجموعة من الأشخاص ذوي مهارات وخلفيات متنوعة للتعاون في حل مشكلة أو تحدي والتوصل إلى حلول مبتكرة. يمكن أن يستمر الهاكاثون في أي مكان من بضع ساعات إلى بضعة أيام، ويستخدم بشكل شائع في تطوير البرمجيات.
  • مشاريع التفكير التصميمي: يقوم منظمو المشروع بتشكيل فرق متعددة التخصصات لحل مشكلة شائعة باستخدام مبادئ التفكير التصميمي. تتعاون الفرق لبناء الحلول، باتباع مراحل التفكير التصميمي؛ التعاطف والتعريف والتفكير والنموذج الأولي والاختبار. تحظى هذه الأنواع من المشاريع بشعبية كبيرة في تصميم المنتجات والتأثير الاجتماعي.
  • طريقة الأحجية: يقوم المدربون بتقسيم المشكلة أو المهمة الأكبر إلى أجزاء أصغر وتعيين جزء واحد لكل مجموعة. في الفرق، يكون المتعلمون مسؤولين عن البحث والتعلم وتقديم المعلومات المهمة حول أعمالهم. بعد ذلك، تتعاون المجموعات لتجميع القطع معًا لإيجاد حل. يعمل هذا بشكل جيد بشكل خاص في مجالات حل المشكلات والمبيعات والتدريب على التنوع والشمول.

طريقة التوصيل

تستغرق المشاريع الجماعية وقتًا، لذا يعد تزويد الموظفين بأدوات الاتصال والتعاون أمرًا ضروريًا. بالإضافة إلى الجلسات المباشرة وجهًا لوجه أو الجلسات الافتراضية، يمكن للمتعلمين استخدام لوحة مناقشة نظام إدارة التعلم وأدوات الاتصال مثل Slack لمشاركة الأفكار. يعد تشغيل الفصول الدراسية الافتراضية خيارًا ممتازًا لأنه يمكن للمتعلمين تسجيل الجلسة وتحميلها إلى نظام إدارة التعلم (LMS) بعد ذلك للمراجعة.

4. التغذية الراجعة من نظير إلى نظير

استراتيجية التغذية الراجعة من نظير إلى نظير

واحدة من أكبر مزايا التعلم التعاوني هي القدرة على التعلم من زملائك. على هذا النحو، تعد التغذية الراجعة من نظير إلى نظير مثالًا رائعًا لكيفية بناء ثقافة التعلم الجماعي.

فيما يلي بعض الطرق لدمج ذلك في استراتيجية التدريب الخاصة بك:

  • إستعراضات النظراء: بعد النشاط التدريبي (العرض التقديمي، تحليل دراسة الحالة، وما إلى ذلك)، اطلب من الموظفين المراجعة وتقديم التعليقات لنظرائهم. أسهل طريقة هي دمج المتعلمين معًا ومنحهم الوقت لمراجعة عمل بعضهم البعض ومشاركة انتقاداتهم ومدحهم واقتراحاتهم.
  • التغذية الراجعة من المجموعة: خصص وقتًا أثناء الدورات التدريبية للموظفين لتلقي التعليقات من مجموعة التدريب. يعمل هذا بشكل جيد بعد المشروع أو العرض التقديمي ويسمح للموظفين بتلقي التعليقات من وجهات نظر مختلفة.
  • التدريب من نظير إلى نظير: قم بإقران الموظفين واسمح لهم بالتناوب في تدريب بعضهم البعض على مهارة أو مجال تدريب معين. يعمل هذا بشكل جيد بشكل خاص كتمرين تدريبي متعدد الوظائف، مما يسمح للموظفين بالتعلم من أقرانهم ذوي مجموعات المهارات والخبرات المختلفة.
  • التحرير التعاوني: يعد العمل معًا لتحرير العرض التقديمي أو السياسة أو دليل التشغيل بمثابة تجربة تعليمية تعاونية رائعة. يمكن للموظفين تقديم الملاحظات والاقتراحات ومعرفة كيفية تعامل الآخرين مع مواضيع معينة.

طريقة التوصيل

على الرغم من أنه يمكن تقديم التعليقات بأشكال عديدة ومختلفة، إلا أننا نوصي بتقديمها شخصيًا (وجهًا لوجه أو افتراضيًا). وبهذه الطريقة، يكون هناك مجال أقل لسوء التفسير أو سوء الفهم. بالطبع، عندما يتعلق الأمر بالتحرير التعاوني، يتم إنجاز ذلك عادةً افتراضيًا على ملف Google Doc مشترك.

5. الحلقات التعليمية

استراتيجية الحلقات التعليمية

الحلقات التعليمية هي مجموعات صغيرة تعمل معًا للتعرف على موضوع معين أو حل مشكلة معينة. عادةً ما تكون موجهة ذاتيًا، فهي تخلق مساحة للموظفين لجمع تفكيرهم معًا ومشاركة المعرفة والموارد والآراء.

تعد الحلقات التعليمية طريقة رائعة لتشجيع الموظفين على الاستعداد لعرض تقديمي أو مشروع أثناء التدريب. وهذا يعني أن الموظفين لديهم هدف واضح وموضوع للعمل من أجله. يمكن أن يساعد تعيين الأدوار في جعل دوائر التعلم تعمل بسلاسة أكبر.

طريقة التوصيل

يمكن للموظفين الاجتماع شخصيًا للمشاركة في حلقات التعلم. ومع ذلك، فإن الجداول الزمنية المزدحمة تجعل هذا الأمر صعبًا. البديل المثالي هو استخدام منتديات مناقشة نظام إدارة التعلم وأدوات الاتصال للبقاء على اتصال بين الجلسات المباشرة. وبهذه الطريقة، يمكن للمتعلمين الحفاظ على الزخم ومشاركة الموارد بسهولة.

6. لعب الأدوار

استراتيجية لعب الأدوار

يحاكي لعب الأدوار مواقف الحياة الواقعية في مكان العمل، مما يتطلب من المتعلمين القيام بأدوار مختلفة وتمثيل السيناريوهات. هناك سبب يجعل لعب الأدوار نشاطًا أساسيًا في تدريب الشركات. يشجع هذا النهج العملي المتعلمين على ممارسة المهارات الأساسية في بيئة خاضعة للرقابة وخالية من المخاطر. علاوة على ذلك، يمكن للموظفين التعلم من أخطاء بعضهم البعض وتنمية ثقتهم بأنفسهم. يعد لعب الأدوار فعالاً بشكل خاص في تطوير مهارات الاتصال في خدمة العملاء والمبيعات والتدريب على القيادة.

للتأكد من أن كل شيء يسير بسلاسة، من المهم إعداد لعب الأدوار بشكل صحيح (سواء عبر الإنترنت أو شخصيًا). فيما يلي بعض أفضل الممارسات التي يجب اتباعها.

  • تحديد أهداف وتوقعات واضحة
  • تزويد المشاركين بالسياق والمبادئ التوجيهية والقواعد التي يجب اتباعها
  • إختيار سيناريوهات واقعية ذات صلة بالمتدربين
  • تعيين الأدوار لتشجيع المشاركة المتساوية
  • تقديم الملاحظات بعد لعب الأدوار (من كل من المعلم والمتعلمين الآخرين)
  • المتابعة بتدريب إضافي لتطوير مهارات المتعلمين

طريقة التوصيل

لتحقيق التعلم التعاوني الفعال، فإن لعب الأدوار الحية يعمل بشكل أفضل (في الفصل الدراسي الافتراضي أو الفعلي) لأنه يسمح للمتعلمين بالتفاعل النشط مع بعضهم البعض. أثناء لعب الأدوار، يعمل المشاركون معًا للتغلب على المواقف الصعبة وحل المشكلات واتخاذ قرارات جماعية. على هذا النحو، هناك الكثير من الفرص للتعلم بشكل جماعي ومشاركة التعليقات.

الأدوات لتطبيق التعلم التعاوني في مكان العمل

ستسهل التكنولوجيا المناسبة تسهيل التعلم التعاوني في مؤسستك. من تبسيط عمليات التعلم إلى قياس النتائج، تعد هذه الأدوات ضرورية في مجموعتك التقنية.

نظام إدارة التعلم (LMS)

يعد نظام إدارة التعلم (LMS) أداة ضرورية لأنه يمكّن الشركات من تقديم وتتبع وإدارة جميع الأنشطة التدريبية في المؤسسة (سواء بشكل شخصي أو عبر الإنترنت). لوضع السياق، دعونا نلقي نظرة على كيفية دعم iSpring Learn LMS للتعلم التعاوني في مكان العمل.

iSpring Learn LMS

جرب النسخة التجريبية المجانية لمدة 30 يومًا من iSpring Learn الآن ←

  • جدولة المناقشات الجماعية المباشرة واستضافتها وتتبعها
  • مشاركة المواد والموارد التعليمية أو إنشاء قواعد معرفية
  • السماح للموظفين بطرح الأسئلة مباشرة على المعلمين
  • مراقبة أنشطة التعلم التعاوني
  • إنشاء مهام تشجع على تقديم تعليقات من نظير إلى نظير
  • تعزيز التعلم وتحفيز الموظفين من خلال اللعب
  • السماح للموظفين بالتعاون من أي مكان وفي أي وقت مباشرة على أجهزتهم المحمولة

باختصار، يخلق نظام إدارة التعلم القوي مساحة للتعلم التعاوني ويوفر الأدوات اللازمة لقياس تأثير مبادرات التدريب.

أداة تأليف محتوى التعليم الإلكتروني

يعمل المزيد من الأشخاص عن بعد الآن أكثر من أي وقت مضى. ونتيجة لذلك، اضطرت المؤسسات إلى التحول إلى نماذج التدريب الرقمية أو المختلطة. إذا كان هذا هو الحال مع مؤسستك، فإن الاستثمار في أداة التأليف يعد فكرة رائعة.

تتيح لك أداة تأليف المحتوى إنشاء مواد تدريبية رقمية مثل الدورات التدريبية عبر الإنترنت والاختبارات ومحاكاة لعب الأدوار. فكيف يتناسب ذلك مع التعلم التعاوني؟ علاوة على تعزيز تجربة التعلم الشاملة للموظفين، تعني أداة التأليف أنه يمكنك إنشاء مواد تعزز التعلم التعاوني.

على سبيل المثال، باستخدام iSpring Suite، يمكنك بسهولة إنشاء محتوى تعليم إلكتروني احترافي دون أي خبرة سابقة. مع عدم وجود منحنى تعليمي تقريبًا، يدعم هذا التعاون بين فرق التعلم والتطوير والشركات الصغيرة والمتوسطة وأصحاب المصلحة، مما يعني أنه يمكنك إدراج مؤلفي المحتوى في جميع أنحاء العمل.

iSpring Suite

جرب النسخة التجريبية المجانية لمدة 30 يومًا من iSpring Suite الآن ←

فيما يلي بعض أنواع المحتوى التي يمكنك إنشاؤها باستخدام iSpring:

نوع المحتوىمثالي من أجل:
الدورات التدريبية القائمة على الشرائحتقديم المعلومات الأساسية كجزء من برنامج التدريب عبر الإنترنت أو التدريب المختلط
التفاعلاتالتعلم المصغر ومراجعة المعلومات الأساسية من الجلسات الجماعية
الإختباراتتلخيص وتعزيز المعرفة؛ خلق منافسة صحية
محاكاة لعب الأدوارممارسة مهارات الاتصال في سيناريو من الحياة الواقعية (إعداد ممتاز للممارسة وجهاً لوجه)

تعمل هذه المواد بشكل جيد بشكل خاص كجزء من برنامج مختلط لتقديم أو دعم أو مراجعة أنشطة التعلم التعاوني.

برنامج مؤتمرات الفيديو

إذا كنت تخطط لتشغيل برامج تدريبية عبر الإنترنت أو برامج تدريبية مختلطة، فإن برامج مؤتمرات الفيديو مثل Zoom أو Google Meet أو Microsoft Teams ضرورية. باستخدام هذا البرنامج، يمكنك تسهيل المناقشات الجماعية المباشرة والاجتماعات والفصول الدراسية الافتراضية. بالإضافة إلى ذلك، يمكنك تسجيلها وتحميلها إلى نظام إدارة التعلم (LMS) لضمان عدم تفويت أي شيء للغائبين.

يحتوي برنامج مؤتمرات الفيديو على ميزات مدمجة لتسهيل التعاون في الوقت الفعلي، وتشجيع تفاعل المتعلم، وتعزيز المشاركة. على سبيل المثال، الغرف الجانبية، والسبورات البيضاء الافتراضية، واستطلاعات الرأي، والدردشة. 

يُنصح باختيار البرنامج الذي يتكامل مع أدوات الشركة الأخرى، مثل نظام إدارة التعلم (LMS) الخاص بك، لأنه سيعمل على تبسيط العملية.

أحد الأمثلة على ذلك هو iSpring Learn. لديه تكاملات مع برامج مؤتمرات الفيديو مثل Zoom وMicrosoft Teams. وهذا يعني أن فرق التعلم والتطوير يمكنها إنشاء جميع جلسات التدريب الافتراضية التي يقودها المعلم وإدارتها ومراقبتها من منصة مركزية واحدة، وبالتالي تقليل أعباء العمل. يمكن للمتعلمين الوصول إلى جميع المواد والأنشطة التدريبية من مكان واحد لسير العمل بشكل أكثر سلاسة.

أدوات إنشاء المستندات التعاونية

بدءًا من العمل معًا على العروض التقديمية والمشاريع ووصولاً إلى التحرير الجماعي، يعد وجود أداة إنشاء مستندات تعاونية مثل Google Docs أمرًا ضروريًا. يمكن للموظفين التعاون في الوقت الفعلي من أي مكان، ويمكن للجميع رؤية الاقتراحات والملاحظات والتغييرات.

عند الانتهاء، يمكن تحميل هذه المستندات إلى مجلد مشترك (أو إلى قاعدة معارف نظام إدارة التعلم) لمنح جميع الموظفين المعنيين حق الوصول.

أدوات إدارة المشاريع

أدوات إدارة المشاريع، مثل Asana، أو Trello، أو Jira، أو Basecamp، ليست ضرورية، ولكنها بالتأكيد تسهّل تعاون الموظفين. يمكن للمدرسين والمدراء تعيين مشاريع المجموعة وإدارتها ومراقبة التقدم وتتبع الإكمال باستخدام هذه الأدوات. بالنسبة للموظفين، فهي تسهل إدارة أعباء العمل والوفاء بالمواعيد النهائية.

أدوات التواصل والتعاون

إن تعزيز ثقافة التعاون يبدأ بالتواصل الممتاز. وعلى هذا النحو، فإن الاستثمار في أدوات لتسهيل التواصل في الوقت الفعلي أمر لا بد منه. على سبيل المثال، تتيح أدوات مثل Slack أو Workplace by Facebook للموظفين مشاركة الأسئلة والأخبار والموارد والتعليقات.

يعد الاستثمار في نظام إدارة التعلم (LMS) المزود بميزة ملف الأخبار فكرة ذكية للشركات ذات الميزانية المحدودة. وبهذه الطريقة، لن تحتاج إلى الدفع مقابل أداة اتصال منفصلة. يعد iSpring Learn مثالًا جيدًا. يمكن للمسؤولين إنشاء ملف أخبار مباشرة داخل النظام الأساسي لإبقاء الموظفين على اطلاع بأحدث أخبار الشركة وأحداثها وفرص التعلم.

موجز أخبار الشركات في iSpring Learn

يوجد أيضًا مخطط تنظيمي لمساعدة الموظفين على معرفة الأشخاص الذين سيتعاونون معهم في مشاريع أو مهام مختلفة.

المخطط التنظيمي في iSpring Learn

توزيع الأدوار في التعلم التعاوني

تزدهر بيئات التعلم التعاوني من خلال تنوع الأدوار التي يتولاها أعضاء المجموعة. من القادة الذين يوجهون المناقشات إلى المسجلين الذين يوثقون التقدم، تساهم هذه الأدوار بشكل جماعي في نجاح المساعي التعليمية التعاونية.

  1. القائد/الميسر: يتولى هذا الدور مسؤولية توجيه مناقشات المجموعة وأنشطتها. إنهم يضمنون مشاركة الجميع والبقاء على المسار الصحيح والعمل على تحقيق أهداف المجموعة. يساعد القائد أو الميسر أيضًا في إدارة ديناميكيات المجموعة وعمليات صنع القرار.
  2. المسجل/مدون الملاحظات: المسجل مسؤول عن توثيق مناقشات المجموعة والأفكار الرئيسية والقرارات وعناصر العمل. يقومون بإنشاء سجل لتقدم المجموعة، والذي يمكن أن يكون مفيدًا للرجوع إليه والتقييم في المستقبل.
  3. المقدم / المتحدث الرسمي: هذا الدور مسؤول عن تقديم نتائج المجموعة أو أفكارها أو حلولها لبقية الفصل أو لجمهور أكبر إذا لزم الأمر. يجب أن يكونوا ماهرين في التواصل وينقلون عمل المجموعة بشكل فعال.
  4. المبتكر/المفكر المبدع: يشجع المبتكر التفكير الإبداعي والعصف الذهني داخل المجموعة. إنهم يقدمون أفكارًا جديدة ومبتكرة للمناقشات، مما يساعد المجموعة على استكشاف حلول غير تقليدية والتفكير خارج الصندوق.

الأسئلة الشائعة

نغطي هنا الأسئلة الأكثر شيوعًا حول النظرية التعاونية.

ما هي المبادئ الأساسية لاستراتيجية التعلم التعاوني؟

هناك عدة ركائز لنظرية التعلم الجماعي، منها:

  • المشاركة النشطة: يجب على المتعلمين المشاركة في عملية التعلم، والمشاركة في المناقشات الجماعية، والمشاريع، وتبادل المعرفة.
  • استقلالية المتعلم: يجب على الأفراد تحمل مسؤولية تعلمهم.
  • الأهداف المشتركة: يجب على المتعلمين العمل معًا لتحقيق الأهداف المشتركة وإكمال المهام التعاونية كفريق واحد.
  • التفاعل الاجتماعي: يجب على المتعلمين التفاعل اجتماعيًا مع أقرانهم، وبالتالي تشجيعهم على العمل مع وجهات نظر وخلفيات متنوعة.
  • التأمل والتغذية الراجعة: يجب على المتعلمين التفكير في عملية التعلم، وتقديم التغذية الراجعة لأقرانهم، وكذلك تلقيها منهم.

كيف يمكن تطبيق استراتيجية التعلم التعاوني في مكان العمل؟

هناك العديد من الاستراتيجيات الفعالة التي يمكن للمنظمات تنفيذها لتعزيز بيئة تعاونية، مثل:

  • الاستثمار في التكنولوجيا: يمكن أن يؤدي استخدام الأدوات المناسبة، مثل نظام إدارة التعلم وبرامج مؤتمرات الفيديو، إلى تسهيل التعلم التعاوني وتحسين الاستيعاب.
  • تقديم التدريب: يمكن أن يساعد توفير التدريب على المهارات الشخصية في حل المشكلات والتواصل والتعاون في تزويد الموظفين بالكفاءات اللازمة للتعلم التعاوني.
  • وضع أهداف وتوقعات واضحة: إن وجود أهداف شفافة سيوفر للموظفين طريقًا للمتابعة وتعزيز المساءلة.
  • توفير فرص التعلم التعاوني: قم بإنشاء مساحات للموظفين للعمل في مجموعة تعاونية، مثل ورش العمل والمشاريع وفعاليات بناء الفريق.

كلمة أخيرة حول التعلم التعاوني

إن دور المعلم في التعلم التعاوني له أهمية قصوى. تعد استراتيجيات التعلم التعاوني، مثل العمل الجماعي و الألعاب، أمرًا أساسيًا في تجربة الفصل الدراسي. لا يقوم المعلم بتسهيل هذه الاستراتيجيات فحسب، بل يضمن أيضًا تنفيذها بفعالية ليس مرة واحدة فقط، بل بشكل متكرر. من خلال العمل الجماعي و الألعاب، ينخرط الطلاب في الأنشطة التعاونية بمعدل مضاعف، مما يخلق بيئة تعليمية ديناميكية وتفاعلية تعزز الإنجاز الأكاديمي وتنمية المهارات الاجتماعية المهمة.

تظهر نظرية التعلم الجماعي أن الأفراد يحققون نتائج أفضل عندما يتعلمون معًا. ومن خلال القيام بذلك، يمكن للموظفين العمل بشكل وثيق مع أولئك الذين لديهم وجهات نظر متنوعة ويعتمدون المعرفة والمهارات من بعضهم البعض. كل هذا يؤدي إلى قوة عاملة ذات أداء أعلى وبيئة أكثر شمولاً.

إذا كنت مستعدًا لجني ثمار التعلم التعاوني، فاطلب عرضًا توضيحيًا لـ iSpring Learn LMS ونسخة تجريبية مجانية مدتها 14 يومًا من iSpring Suite اليوم.