You’re using an older browser version. Update to the latest version of Google Chrome, Safari, Mozilla Firefox, or Microsoft Edge for the best site experience.

التعليم عن بعد: أفضل 10 ممارسات للتدريب عبر الإنترنت

65 دقيقة
65 مشاهدة

يرتبط التعليم عن بعد في يومنا هذا ارتباطاً وثيقاً مع التدريب عبر الإنترنت فبحسب تقرير Global Workplace Analytics الذي يشير إلى أن العدد الإجمالي للعاملين عن بعد ارتفع بنسبة 173% منذ عام 2005، فمن الواضح أن العمل عن بعد ساهم بزيادة استخدام التعليم عن بعد كأداة لإنجاز التدريب عبر الإنترنت لمباشرة العمل. الأمر ليس توجهاً عابرًا ولكنه واقعنا الجديد، وعلينا التعامل معه بالأهمية التي يستحقها.

يغطي العمل عن بعد الآن جميع وظائف وجوانب المنظمة، بما في ذلك الموارد البشرية والتعلم والتطوير وجميع الوظائف ذات الصلة. لذا أصبح التدريب عن بعد الآن في طليعة استراتيجيات التعلم والتطوير التنظيمية.ولكن كما اكتشف الكثيرون، فإن تحويل جميع جلسات التدريب التي يقودها المدرب إلى جلسة تدريبية عبر سكايب ليس بهذه البساطة؛ في الواقع، إن الأمر بعيد كل البعد عن هذا التصور.

كيف يمكنك تحسين تجربة التعليم عن بعد؟ ستغطي هذه المقالة بعض أفضل الممارسات والاستراتيجيات والنصائح لتسهيل الانتقال إلى هذا النوع من التدريب. لكن أول الأشياء أولاً، دعونا نكتشف ما هو التعليم عن بعد.

ما هو التعليم عن بعد

أصبح التعليم عن بعد، المعروف أيضًا باسم التعليم عبر الإنترنت، موضوعًا سائدًا للمناقشة في السنوات الأخيرة، مما أدى إلى ظهور عدة مقالات حول التعليم عن بعد. تناقش هذه المقالات في معظمها، إيجابيات التعليم عن بعد بالإضافة إلى سلبياته . فمن ناحية، فوائد التعليم عن بعد تتخطى سلبياته. تنحصر سلبيات التعليم عن بعد في غياب التفاعل الشخصي التي لا تعتبر عائقاً أمام من يرغب في مواكبة تطور وسائل التعليم الإلكتروني. في النهاية، يعد الفهم المتوازن للمزايا والعيوب أمرًا بالغ الأهمية للأفراد لاتخاذ قرارات مستنيرة بشأن اعتناق عالم التعليم عن بعد.

لا يوجد تعريف واحد صحيح لـ “التعليم عن بعد”، ولكننا سنعرّفه على النحو التالي:

يحدث التعليم عن بعد عندما يكون المتعلم ومصدر المعلومات منفصلين ولا يمكن أن يلتقيا في بيئة الفصول الدراسية التقليدية، لذلك يتم التدريب باستخدام التكنولوجيا لربط المتعلم بالمحتوى.

لذا، فهو تعريف بسيط إلى حد ما، ولكن هناك المزيد. يمكن أن يتم التعليم عن بعد بشكل متزامن أو غير متزامن أو كجزء من حزمة التعلم المدمج.

التعلم عن بعد المتزامن

التعلم المتزامن هو نوع من التدريب يشارك فيه جميع المتدربين في آن واحد، ويمكن أن يحدث إما عبر الإنترنت أو دون الاتصال بالإنترنت. يعتمد التعلم المتزامن على الوقت، مما يعني أنه لا يوجد سوى فترة زمنية واحدة يمكن أن يحدث فيها، على سبيل المثال، فترة ساعتين محجوزة في برنامج الفصل الدراسي الافتراضي. إنه أقرب إلى التعلم في الوقت الفعلي، حيث يشارك فيه معلم أو مدرّب على رأس “غرفة التدريب” يقوم بإدارة المناقشة.

في كثير من الأحيان، يتم تقديم هذا النوع من التدريب عبر الفصول الدراسية الافتراضية عبر الإنترنت، والندوات عبر الإنترنت، ومؤتمرات الفيديو، والبث عبر الإنترنت، والمؤتمرات الهاتفية، ومشاركة التطبيقات، وحتى الدردشة الحية. تتيح هذه التقنيات المتزامنة للمتعلمين من أي مكان في جميع أنحاء العالم التواصل بسهولة وحضور البرنامج التدريبي عبر الإنترنت.

التعلم عن بعد الغير متزامن

التعلم عن بعد الغير متزامن هو عندما يصل المتعلمون إلى المحتوى والتقييمات ويشاركون في الأنشطة في الوقت الذي يختارونه. بالنسبة لهذه الطريقة، لا يحتاج المتدربون إلى التواجد في مكان واحد، سواء دون الاتصال بالإنترنت أو عبر الإتصال بالإنترنت للوصول إلى التدريب وإكماله. علاوة على ذلك، غالبًا ما يكون هذا حلاً لإتمام التدريب دون المعلم.

الوسيلة الرئيسية لتقديم التعلم الغيرمتزامن هو التعليم الإلكتروني: يتم توفير التدريس عادةً عبر الدورات التدريبية عبر الإنترنت والتعلم المصغر ومقاطع الفيديو والاختبارات عبر الإنترنت.

التعليم المدمج

يستخدم التعليم المدمج عناصر من النماذج المتزامنة وغير المتزامنة لإنشاء حل مخصص. يتميز النموذج المدمج بمرونة عالية ويمكن استخدامه عند الرغبة في استخدام حل غير متزامن، ولكن يلزم وجود بعض وسائل الاتصال بالمدرس أو المجموعة.

يمكن أن يكون التعلم عن بعد فعالاً للغاية ويهيئ فريقك لتحقيق النجاح، أيًا كان الحل الذي تختاره. شاهد هذا الفيديو حول كيفية إجراء التدريب عبر الإنترنت في شركتك.

ممارسات واستراتيجيات التعليم عن بعد الفعالة

الآن أنت تعرف كيفية إطلاق التعليم الإلكتروني في مؤسستك، ولكن كيف يمكنك التأكد من فعاليته؟ في هذا القسم، نغطي بعض الممارسات والاستراتيجيات والنصائح لضمان سير التعليم عن بعد بسلاسة وإشراك جمهورك وتحقيق أهدافك التعليمية.

1. اختر البرنامج الخاص بك

سواء كنت تقوم بتعيين موظفين جدد أو تقوم بتزويد الموظفين الحاليين بالتدريب عن بعد، فستحتاج إلى الأدوات المناسبة. تعتمد ماهية هذه الأدوات على نوع التدريب الذي تريد إنشاءه وتقديمه، ولكن على الأقل، ربما تحتاج إلى شكل من أشكال الأدوات التالية لجعل رؤيتك حقيقة:

نظام إدارة التعلم (LMS)

عندما يحين الوقت لتحديد كيفية إدارة ونشر وتتبع جهود التدريب الخاصة بك، هناك احتمال كبير أنك ستحتاج إلى نظام إدارة التعلم (LMS). سيؤدي ذلك إلى تبسيط عملية إدارة التعلم عن بعد من خلال أتمتة الكثير من الوظائف مثل الدعوات وتعيين المواد التعليمية وتتبع النتائج.

عند البحث عن نظام إدارة التعلم (LMS) الذي يناسب جميع احتياجات تدريب الموظفين عن بعد، ستحتاج إلى اتخاذ بعض القرارات. بعض الأسئلة التي يجب مراعاتها تشمل:

  • هل تريد أن يكون تدريبك منظمًا ومحددًا وفق جدول زمني محدد؟ إذا كان الأمر كذلك، فاطلع على نظام إدارة تعلم (LMS) مثل iSpring Learn الذي يتميز بوظيفة تقويم سهلة الاستخدام ولكنها قوية يمكنك من خلالها جدولة التدريب في الفصول الدراسية الافتراضية، وتسجيلات الوصول غير الرسمية، والتقييمات، وغير ذلك الكثير.
  • هل ستتطلب الدورات التدريبية مؤتمر فيديو جماعي؟ إذا كنت بحاجة إلى عقد مؤتمر عبر الفيديو، فمن المنطقي اختيارنظام إدارة التعلم المدمج مع منصة التعليم عن بعد . تم دمج iSpring Learn مع Zoom لتسهيل جدولة اجتماعات الفيديو ودمجها كجزء من برنامج “التعليم عن بعد” الخاص بك. علاوة على ذلك، يتوفر دائمًا إصدار تجريبي مدته 30 يومًا من iSpring Learn لاختبار كافة الميزات المذكورة.
  • هل تحتاج إلى إنشاء محتوى في نظام إدارة التعلم (LMS) الخاص بك؟ إذا كنت تقوم بإنشاء تعليم إلكتروني سريع لتلبية متطلبات التعليم عن بعد، فستحتاج إلى نظام إدارة التعلم (LMS) الذي يساعدك على إنشاء المحتوى بسرعة. يحتوي iSpring Learn على أداة مدمجة تتيح لك إنشاء دورات تدريبية من المواد الموجودة وتضمين الرسوم التوضيحية والاقتباسات ومقاطع الفيديو. بالنسبة لأولئك الذين يرغبون في إنشاء دورات تفاعلية جذابة، فقد تم دمجها أيضًا مع مجموعة أدوات التأليف iSpring Suite، والتي سنغطيها بمزيد من التفاصيل لاحقًا.

أداة تأليف التعليم الإلكتروني

إذا كنت تنوي تقديم أي تعليم عبر الإنترنت في برنامج التعليم عن بعد الخاص بك، إما كوحدات غير متزامنة عبر الإنترنت، أو كجزء من نموذج الفصل الدراسي الافتراضي أو المدمج أو الفصل الدراسي المعكوس، فستحتاج إلى أداة تتيح لك إنشاء ما تحتاجه بسهولة وسرعة. أدوات التأليف مصممة خصيصًا لإنشاء دورات عبر الإنترنت وتتضمن عادةً اختبارات وتقييمات ومحاكاة وتفاعلات مدمجة.

جانب آخر مهم لأي أداة تأليف هو أنها تسمح لك بإنشاء دورات سريعة الاستجابة تتكيف مع أي شاشة وتوفر عرضًا مثاليًا على كل جهاز، بما في ذلك الهواتف الذكية والأجهزة اللوحية. وهذا مهم بشكل خاص للتعلم عن بعد حيث من الشائع للموظفين استخدام BYOD أو “أحضر جهازك الخاص” وإكمال التدريب على أجهزة الكمبيوتر الشخصية الخاصة بهم أو أي جهاز آخر في المنزل.

إذا كنت بحاجة إلى أداة تأليف سهلة الاستخدام ولكنها قوية، فيمكنك تجربة iSpring Suite. فهو يوفر العديد من الطرق لإنشاء دورات تدريبية تفاعلية، مع سهولة إنشاء الاختبارات ومحاكاة الحوار والتفاعلات بمجرد إخراجها من الصندوق. يمكنك أيضًا إعادة استخدام المحتوى الموجود من العروض التقديمية والمستندات وملفات PDF والفيديو بسهولة وتحويل هذا المحتوى إلى محتوى تعليم إلكتروني كامل ببضع نقرات فقط.

تحقق من هذا العرض التوضيحي لمعرفة الشكل الذي ستبدو عليه الدورة التدريبية التي تم إنشاؤها باستخدام iSpring Suite:

جرب الإصدار التجريبي من iSpring Suite لمدة 14 يومًا الآن ←

أدوات التدريب بالفيديو

على الرغم من فعالية أنظمة إدارة التعلم وأدوات التأليف وبساطتها، إلا أنه في بعض الأحيان يتطلب تدريبك تفاعلًا مباشرًا مع جمهورك. لقد ذكرنا بالفعل Zoom، وهي أداة شائعة جداً ومتكاملة مع iSpring Learn LMS.

هناك أيضًا الكثير من أدوات عقد المؤتمرات الصوتية والمرئية الأخرى التي يمكنك الاستفادة منها. على سبيل المثال، تم دمج Bluejeans في حزمة Microsoft Office Suite، لذا إذا كانت مؤسستك تعمل باستخدام هذه الأدوات، فقد يكون من المنطقي الاستفادة من Bluejeans.

2. النجاح في التخطيط لما قبل التدريب

لن يكون تدريبك عن بعد مثمرًا إلا بقدر تخطيطك المسبق. ومن خلال تخصيص الوقت الكافي للتخطيط للعملية، فإنك تدير توقعات المتعلم وتستكشف المشكلات وتقوم بإصلاحها استباقياً قبل أن تحدث.

بمجرد تحديد جدول التدريب، أرسله إلى موظفيك العاملين عن بعد وامنحهم الوقت الكافي ليتعرفوا عليه. ركز على مبادئ الصورة الكبيرة واحتفظ بالتعليمات التفصيلية للتدريب نفسه، لأن التدريب المسبق يدور حول تحديد التوقعات. على سبيل المثال، يمكنك تضمين هدف تعليمي عالي المستوى مثل “استعد، لأنه بعد هذه الجلسة ستتمكن من شرح جميع منتجاتنا الحديثة للعميل دون أدنى تردد”.

نصيحة: قم بتضمين فرص للتعليقات في التدريب المسبق من خلال تقديم رابط لاستبيان أو ببساطة دعوة للإجابة على البريد الإلكتروني، فكر باستخدام سؤال بسيط مثل “هل تشعر بأنك مستعد وجاهز للتدريب؟”

3. استخدم أفضل الممارسات التعليمية

قد تبدو هذه النقطة واضحة، ولكن قبل إجراء تدريب افتراضي، من المهم تحديث نفسك بالأساسيات التي تجعل تجربة التعلم جيدة.

هناك عدد قليل من هذه الأساليب ذات الأهمية الخاصة عند التعامل مع المتدربين الذين ليسوا في نفس الغرفة وتشمل:

  • قم بإجراء التوجيه. قم بإنشاء قائمة مرجعية للتحضير حول كيفية إعداد مساحة العمل، وكيفية الاتصال، وماذا تفعل في حالة ظهور تحديات. قد ترغب أيضًا في السماح للمتعلمين بمعرفة كيفية التصرف أثناء جلسة التدريب. لمعرفة المزيد عن آداب التعامل مع الإنترنت، إقرأ هذا المقال.مثال عن توجيه مخصص للحاضرين للتعليم عن بعد

    مثال عن توجيه مخصص للفصول الدراسية الافتراضية للحاضرين

  • أرسل رسالة واضحة عن أفعالك. في بداية التدريب، قم بتقديم مخطط واضح لتدفق الدورة وذكّر المتدربين باستمرار بمكان وجودهم ضمن هذا الهيكل. أيضًا، قم بتذكيرهم عند حلول أوقات الاستراحة أو فترات الأسئلة والأجوبة.الخطوط العريضة لتدفق الدورة من خلال التعليم عن بعد

    مثال على شريحة مخطط تفصيلي لدورة إدارة مشروع Agile Scrum

  • اجعلها تفاعلية. اجعل الأمور جذابة من خلال طرح الأسئلة بحيث ترتبط فعليًا بتجربة الفرد؛ على سبيل المثال، قم بإجراء مسح.
  • استخدم الإجابات لتحفيز المناقشة. استخدم إجابات المتعلمين كنقطة انطلاق لإجراء مناقشات أوسع نطاقًا: فهذا يشجع الطلاب على المشاركة والتعلم من بعضهم البعض، ويساعد على قضاء وقت الدرس بشكل أكثر إنتاجية. على سبيل المثال، يمكن لإجابة المتعلم على سؤال حول التعامل مع العملاء الصعبين أن تحفز مناقشة أوسع حول معايير الخدمة والأخلاق والعديد من المواضيع الأخرى.

نصيحة: قم بتسجيل أول جلستين تدريبيتين افتراضيتين وقم بمشاهدتها بعد ذلك، ستلاحظ على الفور المجالات التي يمكنك تحسينها.

4. استخدام الفصول الدراسية المعكوسة عن بعد

لا يعد الفصل الدراسي المعكوس أمرًا يتبادر إلى ذهنك على الفور عندما نتحدث عن التعلم عن بعد لأنه يتم تطبيقه بشكل أكثر شيوعًا على التدريب الذي يقوده المعلم، ولكنه يمكن أن يكون مفهومًا قويًا لتطبيقه على جلسات التدريب عن بعد. “قلب الفصل الدراسي” هو نهج تربوي حيث يستكشف الطلاب أولاً محتوى الدورة التدريبية الجديدة خارج وقت الفصل الدراسي من خلال عرض وحدة التعليم الإلكتروني، أو مقطع فيديو محاضرة مسجل مسبقًا، أو إكمال مهمة القراءة أو التحضير. يتم بعد ذلك إعادة استخدام الوقت داخل الفصل لأغراض الاستفسار والتطبيق والتقييم.

في سياق التعليم الافتراضي، تكون جميع جوانب الدورة التدريبية الخاصة بك متاحة عبر الإنترنت. في هذه الحالة، قد يكون الجزء “المعكوس” عبارة عن جلسة صفية متزامنة يتم عقدها عبر منصة اجتماعات عبر الإنترنت. ويمكن أن يشمل أيضًا الوقت المخصص للطلاب للمشاركة في التعاون عن بعد من خلال وسائل أخرى مثل:

  • غرف جانبية للاجتماعات الافتراضية للمناقشة الثنائية أو الجماعية الصغيرة
  • استطلاع ردود الفعل
  • توفير وقت دراسي للطلاب للعمل بشكل تعاوني باستخدام المستندات المشتركة عبر Google Drive، على سبيل المثال

5. تقديم جداول تدريبية متسقة

عندما يتم تزويد المتعلمين بجدول زمني متسق وشفاف، سيكونون أكثر ميلاً إلى تحديد أولويات التدريب وتخصيص الوقت له في جدولهم الزمني. وهذا مهم بشكل خاص للتعلم عن بعد، حيث قد تتضمن الجدولة أيضًا ضمان بيئات منزلية مناسبة واتصال بالإنترنت.

لإدارة جميع الأنشطة التدريبية بشكل شامل، من المفيد استخدام تقويم نظام إدارة تعلم مثل التقويم الموجود في iSpring Learn.

تقويم للأحداث في iSpring Learn LMS

تقويم للأحداث في iSpring Learn LMS

ستكون قادرًا على تنظيم كل شيء في مكان واحد بدلاً من وجود تقارير التدريب الخاصة بك والبيانات المهمة الأخرى في منصات متعددة.

نصيحة: حاول تحديد موعد قبل سبعة أيام على الأقل وامنح المتعلمين خيار فترتين زمنيتين أو أكثر لزيادة الحضور في جلسة التدريب الافتراضية الخاصة بك.

6.قم بالتواصل مع المتدربين عن بعد

إن عدم تواجد المتدربين معك لا يلغي أهمية التعرف عليهم، ولكنه يجعل الأمر تحديًا يجب التغلب عليه من خلال القيام بما يلي:

  • حدد متطلبات الدورة مسبقًا: تأكد مسبقًا مما إذا كان جميع المتعلمين مستعدين لمستوى التدريب الذي أنت على وشك تقديمه.
  • قم بإرسال الإشعارات: استخدم إشعارات البريد الإلكتروني والدعوات والتذكيرات للتأكد من أن المشاركين يتذكرون التدريب ويخططون له في الوقت الصحيح.
  • تعرف على جمهورك: تعرف على التفاصيل الشخصية التي قد تحفز المناقشة لاحقًا، مثل مكان تواجد الجميع أو الاسم الذي يفضلون أن يطلق عليهم. كسر الجمود من خلال مقدمات الصف. خذ بعين الاعتبار إعداد صفحة أو لوحة للتعلم الاجتماعي حيث يمكن للمتدربين التفاعل قبل بدء الدورة التدريبية.

نصيحة: ربما يستخدم المتعلمون بالفعل وسائل التواصل الاجتماعي مثل فيسبوك و تويتر. من الأسهل إنشاء “صفحة” أو “مجموعة” لهم وربط الجميع ببعضهم البعض.

7. استخدم أفضل الممارسات الخاصة بالعرض التقديمي

إستكمالاً للنقطة أعلاه، يجب أيضًا تطبيق المعايير التي قد تستخدمها بالفعل لتقديم عروض بوربوينت التوضيحية أو غيرها من التدريبات القائمة على العروض التقديمية التدريبية التي يقودها المعلم، على التدريب عن بعد. إذا لم يكن لديك بالفعل معيار واضح لتوجيه المدربين لأنك تعتمد على خبرتهم أو خبراتهم، على سبيل المثال، فمن المهم إضفاء الطابع الرسمي عليها. فيما يلي بعض الإرشادات البسيطة:

  • استمر في تحريك الأمور. إذا كان لديك شريحة لا يمكن قراءتها بالكامل في 15 ثانية، أو شرحها في دقيقة واحدة، فقم بتقسيمها إلى عدة شرائح.
  • اجعلها مفعمة بالحيوية. امزج الأشياء عن طريق تغيير المحتوى، أو تغيير نبرة صوتك، أو تضمين الصوت أو الفيديو لتغيير الوتيرة. إذا كنت تستخدم انتقالات الشرائح، فكر في إنشاء انتقالات جديدة هنا وهناك.
  • استخدم مجموعة متنوعة من الأدوات. لقد أصبح برنامج بوربوينت هو المعيار القياسي لتقديم العروض التوضيحية، ولكن هذا لا يعني أنه يتعين عليك فقط عرض شريحة نصية واحدة تلو الأخرى. فكر في استخدام اختبارات المعرفة أثناء فترات الراحة. على سبيل المثال: أرسل اختبارًا أو استطلاعًا باستخدام منصة التدريب عن بعد الخاصة بك.

8. ضع الأساس مع التعلم المصغر

احصل على تلميح من دليل التعلم المصغر وأرسل للمتعلمين خلاصة متقطعة من محتوى موجز قطعة واحدة في كل مرة، مثل وحدات التعليم الإلكتروني القصيرة، أو الرسوم البيانية، أو مقاطع الفيديو، أو المقالات السهلة الإستيعاب ذات الصلة. ما ترسله يجب ألا يبدو وكأنه “واجب منزلي” ولا يحتاج إلى استثمار وقت كبير؛ من الناحية المثالية، اجعل طول كل عنصر أقل من دقيقتين.

إذا اخترت وحدات تعليمية إلكترونية مختصرة، فيمكنك الاستفادة من أداة تأليف خاصة للتعلم المصغر مثل iSpring Page. فهو يتيح لك إنشاء دورات مصغرة قابلة للتكيف مباشرة في متصفحك في غضون دقائق. كل ما عليك فعله هو لصق النص في المحرر وإدراج الصور ومقاطع الفيديو وإضافة الاختبارات إذا رغبت في ذلك.

هذا ما تبدو عليه الدورة التدريبية التي تم إنشاؤها باستخدام  iSpring Page:

مهما كان نوع المحتوى الذي تختار إرساله، ركز على المواضيع الكبيرة ومبادئ التعلم، ووضح أن المحتوى سيكون نقطة البداية للتدريب القادم. يمكنك أيضًا إضافة خيار الرد أو تقديم التعليقات في نهاية كل مقتطف لتشجيع المشاركة حتى قبل بدء الجلسة.

نصيحة: عندما تبدأ جلسة التدريب عن بعد، تفاعل مع المشاركين حول المحتوى الذي شاركته معهم.

9. إتقان تقنيات التدريب عن بعد

سيتوقع المتعلمون أنك تعرف ما تتحدث عنه، ويشمل ذلك خصوصيات وعموميات أي تقنية تستخدمها في التعلم عن بعد. لذلك، تعرف على الأدوات والأوامر والاختصارات من خلال إجراء تجربة تجريبية واحدة على الأقل، وتأكد من كيفية القيام بأشياء مثل التحكم في مستوى الصوت أو نشر أسئلة الدردشة. قد تكون هذه فرصتك الأخيرة لملاحظة مشاكل مثل عدم توافق التكنولوجيا أو مشاكل في الشبكة، لذلك من المهم جدًا القيام بذلك.

ضع في اعتبارك أيضًا احتياجات المتعلمين التكنولوجية: قبل أي جلسة افتراضية، تأكد من أن لديهم المعدات المناسبة للمشاركة بشكل كامل من خلال تضمين قائمة المتطلبات في الاتصالات المبكرة حتى يكون هناك وقت للتخطيط للحلول قبل بدء الجلسات.

نصيحة: قم بإنشاء ورقة مختصرة سريعة لاختصارات الوظائف التي ستستخدمها في الجلسة واحتفظ بها في متناول يدك في حالة نسيانها.

10. لا تتجاهل أهمية مرحلة ما بعد التدريب

لا تقل أهمية التدريب المسبق عن التدريب اللاحق الذي يوفر للموظفين عن بعد الأدوات اللازمة لتوسيع التعلم وتطويره في وقتهم الخاص. حتى مع التخطيط السليم والنوايا الحسنة، يتم في بعض الأحيان إجراء التدريب عن بعد على عجل، أو عدم تحديد الأولويات أو التعرض لصعوبات فنية.

يجب أن يأخذ ما بعد التدريب شكل موارد مفيدة تساعد الموظفين على تنفيذ ما تعلموه. أرسل المواد التي تعكس الشكل الذي تبدو عليه النتيجة الناجحة عند تنفيذ المفاهيم التي تم تعلمها للتو. أثناء الجلسة، فكر في الاستفادة من مشاركة الشاشة والتسجيل لإنشاء أرشيف لمقاطع الفيديو التدريبية التي يمكنك إتاحتها عند الطلب لأولئك الذين لا يستطيعون الحضور أو المتدربين المستقبليين.

في الخلاصة

بهذا نختتم نظرتنا إلى استراتيجيات وممارسات التعلم عن بعد. نأمل أن تكون قد وجدت بعض النصائح المفيدة لتحسين طريقة تدريب الموظفين عن بعد. هل استخدمت أيًا من الاستراتيجيات التي أوصينا بها؟ هل لديك بعض المساءل الخاصة بك التي لم يتم تغطيتها هنا؟ وفي كلتا الحالتين، نود أن نسمع أفكارك في قسم التعليقات.