You’re using an older browser version. Update to the latest version of Google Chrome, Safari, Mozilla Firefox, or Microsoft Edge for the best site experience.

ما هو التعليم الالكتروني

46 دقيقة
65 مشاهدة

من دورات المراسلات بالبريد العادي إلى التدريب الرقمي الشامل، قطع التعليم عن بعد شوطًا طويلاً ووصل الآن إلى أوج نشاطه باعتباره نظام التعليم الإلكتروني. اليوم، لم يعد هذا القطاع جديد إنما أصبح مزدهراً. وفقًا لإحصائيات Ambient Insight، سيستمر سوق التعليم الالكتروني العالمي في النمو بنسبة 5٪ سنويًا، وفي الوقت المناسب سيحل محل التنسيقات الغير متصلة بالإنترنت.

يستمر التعليم الالكتروني في اكتساب أرضية لدى الشركات. تقوم الشركات بتطبيقه لتطوير موظفيهم وتبسيط عملياتهم وتوسيع نطاق وصولهم.

إذن ما هو تعريف التعليم الالكتروني في سياق العالم الحقيقي ولماذا هو جذاب للغاية؟ لنلقي نظرة.

تعريف التعليم الالكتروني

التعليم الالكتروني هو نوع من التعليم والتدريب ومشاركة المعرفة عبر الإنترنت التي يتم إجراؤها عبر الإنترنت. يمكن استخدامه في أماكن مختلفة، مثل التعليم الأكاديمي، وتدريب الشركات، والتطوير المهني المستمر، ودورات تنمية المهارات.

تم تسهيل نمو التعليم الالكتروني من خلال الاعتماد الواسع النطاق لأجهزة الكمبيوتر وتكنولوجيا الإنترنت، كما تم تسريع نموه بسبب جائحة COVID-19، مما أدى إلى زيادة الطلب على حلول التعلم عبر الإنترنت. لكن هل تريد أن تعرف من أين بدأ كل شيء؟

تاريخ التعليم الالكتروني

تم ابتكار مصطلح التعليم الالكتروني من قبل خبير التعليم الأمريكي إليوت ماسي في نوفمبر 1999، عندما ألقى خطابه في مؤتمر TechLearn: “التعليم الالكتروني هو استخدام تكنولوجيا الشبكة لتصميم التعليم وتقديمه واختياره وإدارته وتوسيع نطاقه”.

في عام 2000، حدثت ثورة في التعليم الالكتروني كتقنية مع إصدار OLAT، أول نظام إدارة تعلم مفتوح المصدر. شهد ذلك العام أيضًا إطلاق الإصدار الأول من SCORM، وهو معيار يمكّن المستخدمين من حزم المحتوى وتوزيعه داخل نظام ادارة التعلم

في أوائل العقد الأول من القرن الحادي والعشرين، أصبحت الأجهزة المحمولة أكثر انتشارًا، واتخذت شكل الهواتف الذكية والأجهزة اللوحية. لم تعد تستخدم فقط لإجراء المكالمات: شاهد الناس مقاطع الفيديو (من حيث التعلم، تضمن ذلك محتوى محاضرة مسجّل مسبقًا)، وقراءة الكتب، ولعب الألعاب على هواتفهم. دفع ذلك الشركات الخلوية إلى تحسين اتصال الهاتف المحمول، وهو سباق مستمر حتى يومنا هذا.

تعد الأجهزة المحمولة الآن خيارًا شائعًا للوصول إلى تطبيقات التعليم الالكتروني، سواء بالنسبة للشركات أو التعليم العام.

تحقق من الجدول الزمني المرفق لمعرفة المزيد عن تاريخ التعلم عبر الانترنت:

تاريخ التعليم الالكتروني الكامل

مزايا التعليم الالكتروني

اليوم، تستخدم العديد من الشركات، من المؤسسات الكبيرة إلى الشركات الناشئة الصغيرة، التعليم الالكتروني لإدارة تدريب وتطوير موظفيها: ترقية مؤهلاتهم، وتعليمهم معرفة جديدة ومهارات جديدة، أو إعادة تدريبهم على وظائف جديدة. من خلال الدمج السلس لأساليب التعليم التقليدية (مثل الفصول الشخصية) وجلسات التدريب مع الأدوات الرقمية، تنفذ العديد من الشركات التعليم المدمج. لكن دعنا نعود إلى التعليم الالكتروني:

كيفية إستفادة الشركات من التعليم الالكتروني

يعتبرالتعلم عبر الانترنت نقلة نوعية في قطاع التدريب لدى الشركات لأنه يوفر

تكاليف تدريب منخفضة

مع التعليم الالكتروني، لن تضطر إلى إنفاق ثروة في استضافة الندوات واستئجار غرف الفنادق وتغطية نفقات السفر. يمكنك ببساطة تطوير دورات التعلم عبر الإنترنت ومشاركتها مع موظفيك الذين يمكنهم بدورهم الوصول إليها من خلال الأجهزة الرقمية.

تغطية أوسع

التدريب عن بعد ليس لديه حواجز. يمكنك تدريب مئات الموظفين في عشرات المكاتب في جميع أنحاء العالم بطريقة موحدة. لا يحتاج الموظفون إلى قضاء الوقت في حضور المحاضرات شخصياً. كل ما يحتاجونه هو أجهزة إلكترونية واتصال ثابت بالإنترنت.

قاعدة المعرفة الفردية

يتم تخزين جميع المواد التعليمية في مكان واحد، أي نظام ادارة التعلم. يمكن للموظفين تسجيل الدخول إلى نظام ادارة التعلم في وقت يناسبهم من أي جهاز والوصول إلى قاعدة المعرفة والعثور على الدورة التدريبية التي يحتاجون إليها وتحديث ذاكرتهم.

تطوير الموظفين بشكل أسرع

يمكن أن يكون التدريب التقليدي بطيئًا نوعًا ما لأنه يعتمد على ساعات عمل مدربي الأعمال. يتوفر نظام إدارة التعلم في أي وقت، مما يجعل من الممكن لموظفيك الدراسة بالسرعة التي تناسبهم وفي أي وقت يرغبون فيه: عند التنقل أو أثناء استراحة الغداء أو في المنزل.

تتبع التقدم بسهولة

لا يحتاج المدربون في مجال الأعمال إلى إجراء تدريب في الفصل ومراجعة كل ورقة على حدة. تحتوي معظم أنظمة إدارة التعلم على تحليلات توفر نتائج مفصلة عن اداء كل موظف عبر الرسوم البيانية والتقارير.

القدرة على التكيف مع الأعمال

يساعد التعلم عبر الإنترنت الموظفين على مواكبة إيقاع الشركة وحل المشكلات في الوقت الفعلي. هل تحتاج إلى تقديم منتج جديد لفريق المبيعات؟ أنشئ دورة تدريبية منظمة وقدمها على الفور لآلاف الموظفين.

تستخدم الشركات التعليم الالكتروني للمساعدة في ما يلي:

تدريب الموظفين. هذا هو السبب الرئيسي وراء قيام الشركات بتطبيق التعليم عبر الإنترنت. تعتبر الدورات التدريبية عبر الإنترنت أكثر فاعلية في سيناريوهات تدريب الموظفين المختلفة، بدءًا من معرفة المنتج وحتى التدريب على الامتثال لأنها توفر حلاً تعليميًا مستمرًا وسهل الاستخدام. في مقالنا السابق، شاركنا دراسة الحالة الخاصة بشركة Moxa Inc وكيف زادت كفاءة تدريب الموظفين باستخدام التعليم الالكتروني.

  • إشراك الموظفين. يُشرك التعليم الالكتروني الموظفين بمهام تفاعلية ودورات وتصميم إبداعي وعناصر تشبه الألعاب. يهدف هذا الأخير بشكل خاص إلى الحفاظ على اهتمامات المتعلمين في ذروته من خلال الجوائز والتقييمات.
  • الاحتفاظ بالموظفين الجدد. يمكن أن تكون عملية الإعداد للموظفين الجدد محيرة، خاصة إذا كان لديك شركة كبيرة ولديك الكثير من المعرفة والمهارات التي يجب على المبتدئ اكتسابها للحصول على فهم شامل لدوره الوظيفي. يمكنك تسهيل الأمور من خلال تقديم الشركة وأرقامها الرئيسية خطوة بخطوة من خلال الدورات التدريبية عبر الإنترنت. سيؤدي هذا أيضًا إلى توفير الوقت لفريق الموارد البشرية الخاص بك.
  • تدريب العملاء والشركاء. من خلال الدورات الرقمية، يمكنك تعليم شركائك وعملائك ما تفعله، سواء كان ذلك يتعلق بمنتجات أو خدمات. يحب الناس الابتكار، لكنهم غالبًا ما يكونون مرتابين بشأن أشياء لا يعرفونها. استخدم الدورات والعروض التقديمية الرقمية لشرح كيفية عمل خدمتك ولماذا هي جيدة. هذا سيجعلهم يشعرون بالأمان ويجعلهم ينضمون بشكل أسرع.
  • إذن، كيف تحقق الشركات بالضبط هذه الأهداف من خلال التعليم الالكتروني؟ تعتبر الدورة التدريبية الرقمية العالية الجودة أكثر من مجرد سلسلة من الشرائح. يجب أن يكون المحتوى الذي تقدمه جذابًا وغنيًا بالمعلومات، والأهم من ذلك كله، أن يتضمن عناصر تفاعلية.

أنواع محتوى التعليم الالكتروني

في iSpring، قمنا بتحليل الآلاف من حالات العملاء وقررنا أن فعالية دورة التعلم عبر الإنترنت تعتمد على المحتوى. كلما كانت الدورة التدريبية الخاصة بك أكثر صلة وتفاعلية، زادت فعاليتها. هناك الكثير من أنواع محتويات التعليم الالكتروني للاختيار من بينها، بما في ذلك:

  • الدورات القائمة على الشرائح
  • الإختبارات
  • الندوات عبر الإنترنت
  • تسجيلات الشاشة
  • الفيديوهات بنمط المحادثات
  • الكتب الإلكترونية
  • المحاكاة
  • المدونات الصوتية

كل منهم لديه ميزاته الخاصة وهو مناسب لأنواع مختلفة من أهداف التعليم. عند اختيار نوع المحتوى المناسب لدورة التعليم الالكتروني الخاصة بك، من المهم أن تضع في اعتبارك جمهورك وأهداف التعليم.

كيفية إطلاق التعليم الالكتروني في 9 خطوات

سيتطلب تنفيذ التعليم الالكتروني التمويل والتصميم والعمل الجماعي. يمكن أن يستغرق الإعداد الكامل من أسبوع إلى عام، حسب حجم المشروع. هنا، قمنا بتسليط الضوء على 9 خطوات ستساعدك على إطلاق التعليم الالكتروني أو على الأقل تسمح لك بالتبديل إلى تنسيق التعلم المدمج دون عناء:

كيفية إطلاق التعليم الالكتروني

الخطوة 1. حدد أهداف التدريب

فكر في سبب رغبتك في إطلاق التعليم الالكتروني وما الذي سيساعدك على تحقيقه. كلما كان الهدف أكبر، زادت تعقيد استراتيجية التنفيذ. على سبيل المثال، إذا كنت ترغب في تطوير مهارات المبيعات لمندوبي المبيعات لديك، فيمكنك قبول الدورات التدريبية على المنتجات والتدريب على المهارات الشخصية. ومع ذلك، إذا كنت ترغب في رفع مستوى التأهيل العام عبر شركتك بأكملها، فستحتاج إلى إعداد برامج تدريب فردية لكل فريق.

الخطوة 2. اختر أدوات التعليم الالكتروني

إذا كانت لديك مشاريع قصيرة المدى أو تريد تنفيذ شيء بسيط، مثل المراسلات البريدية، فأنت لا تحتاج حقًا إلى أنظمة أساسية معقدة للتعليم الإلكتروني. ومع ذلك، إذا كنت ترغب في إنشاء بيئة تعليمية متطورة، فأنت بحاجة إلى التفكير في البحث عن برامج التعليم الالكتروني: نظام إدارة التعلم (LMS) وأداة التأليف.

باستخدام أداة التأليف، يمكنك إنشاء محتوى التعليم الالكتروني مثل دورات الفيديو والوسائط المتعددة والاختبارات وما إلى ذلك. في بعض الحالات، تكون الأدوات اختيارية حيث يمكنك أيضًا شراء محتوى تم إنشاؤه مسبقًا. على سبيل المثال، الدورات التدريبية الجاهزة التي تم إجراؤها باستخدام iSpring Suite حول مواضيع عامة مثل السلامة المهنية. ومع ذلك، إذا كنت تريد نقل شيء محدد، فيجب عليك إنشاء المحتوى المخصص الخاص بك. حاول إنشاء أول دورة تدريبية عبر الإنترنت مع نسخة تجريبية مجانية مدتها 14 يومًا من iSpring Suite Max.

يرمز LMS إلى نظام إدارة التعلم. تخزن منصات التعليم الالكتروني هذه المعلومات ويمكنها تقييم جميع المعلومات حول الدورات التدريبية لشركتك، مثل الموظفين والدورات والمهام والإحصاءات والجداول الزمنية وما إلى ذلك. جرب iSpring Learn LMS لمعرفة المزيد حول ميزات نظام إدارة التعلم.

الخطوة 3. إعداد خطة

ضع خطة على مراحل وخصص ميزانية لكل منها: اختر نظام إدارة التعلم، وأنشئ فريقًا مخصصًا لإدارة النظام (مدراء، مدربون أعمال)، وحدد ما إذا كنت ستشتري محتوى التعليم الالكتروني أو تطوره بنفسك.

الخطوة 4. إنشاء المواد التعليمية

بعد الإعداد، ابدأ بتطوير محتوى التدريب (المواد التعليمية) لموظفيك. لست بحاجة إلى أي شيء معقد وفاخر في البداية، ابدأ ببساطة.

الخطوة 5. جهّز نظام إدارة التعلم (LMS) الخاص بك

بمجرد أن يصبح المحتوى الخاص بك جاهزًا، قم بتحميله إلى نظام إدارة التعلم وقم بتنظيمه: قم بإضافة مجلدات، ودمج الدورات التدريبية في مسارات التعلم، وما إلى ذلك. تأكد من تشغيل جميع الدورات التدريبية والإبلاغ عن التقدم بشكل صحيح.

الخطوة 6. قم بإجراء اختبار التشغيل

عندما يكون النظام جاهزًا، قم بدعوة عدد قليل من الموظفين لإجراء تشغيل تجريبي. الهدف هنا هو مراقبة كل شيء والحصول على التعليقات، حتى تتمكن من تحسين برنامج التدريب عبر الإنترنت قبل الإطلاق النهائي.

الخطوة 7. أعلن عن الإطلاق من خلال حملة علاقات عامة

يحتاج موظفوك إلى الإطلاع على الحل التدريبي الجديد الذي تقدمه. سيساعد إرسال بريد إلكتروني عبر الشركة إلى زيادة معدل التحول إلى النظام التدريبي الجديد بنسبة 10%.

الخطوة 8. ابدأ التدريب

قم بدعوة موظفيك إلى نظام إدارة التعلم وقم بتعيين دورات التعليم الالكتروني. هذه بداية عملية التدريب عبر الإنترنت. بعد أن يقوم موظفوك بتسجيل الدخول، يجب أن يتمكنوا من رؤية الدورات المعينة ويبدأوا في مشاهدتها.

الخطوة 9. تقدير كفاءة التدريب

لتقييم نجاح التعليم الالكتروني، استخدم الإحصائيات المضمنة واحصل على تعليقات الموظفين.

الأسئلة الشائعة حول التعليم الالكتروني

ما هو الفرق بين التعليم الالكتروني والتعليم على الأجهزة المحمولة؟

يشير التعليم الالكتروني إلى تجارب التعلم عبر الإنترنت التي يمكن الوصول إليها من خلال أجهزة الكمبيوتر أو أجهزة الكمبيوتر المحمولة، والتي تقدم مجموعة واسعة من موارد الوسائط المتعددة والأنشطة التفاعلية. من ناحية أخرى، يركز التعلم المتنقل بشكل خاص على تقديم محتوى تعليمي من خلال الأجهزة المحمولة مثل الهواتف الذكية والأجهزة اللوحية. يسمح التعلم الذكي للمتعلمين بالوصول إلى المواد التعليمية أثناء التنقل، مما يجعل التعلم أكثر مرونة وملاءمة.

ما الفرق بين التعليم الالكتروني غير المتزامن والتعليم الالكتروني المتزامن؟

في التعليم الالكتروني المتزامن، يحدث التفاعل في الوقت الفعلي. المدرسون والمتعلمون متصلون بالإنترنت ويتفاعلون في نفس الوقت من خلال الندوات الحية ولوحات المناقشة في الوقت الفعلي والمراسلة الفورية التي تدعم التعليم، ما يسمح بردود الفعل الفورية أثناء التمرين التدريبي.

من ناحية أخرى، يتيح التعليم الالكتروني غير المتزامن للمتعلمين إكمال تدريبهم العملي بالسرعة التي تناسبهم، دون التفاعل في الوقت الفعلي مع المدربين أو الأقران. المحتوى مُعد مسبقًا ويمكن الوصول إليه في أي وقت وفي أي مكان عبر منصات التعليم الالكتروني.

الخلاصة

باختصار، يعد التعليم الالكتروني، الذي يشير عمومًا إلى تجربة التعلم المقدمة إلكترونيًا، نهجًا تحويليًا يضم مجموعة متنوعة من الأساليب ويضع قوة التعلم عن بُعد في متناول يدك، مما يتيح ببيئة تعليمية مرنة ومريحة.

هل تشعر بالفضول؟ هل ترغب في الدخول في عالم التعليم الالكتروني؟ استفد إذن من الإصدار التجريبي المجاني لمدة 30 يومًا من iSpring Learn LMS. يمكنك تجربة جميع وظائف منصة التعليم وتجربة ماهية التعليم الالكتروني في الممارسة العملية.